في يوم من الأيام الحارة تعرّض صديق لك لنزيف من الأنف، لم تعرف كيف تتصرف وما السبب وراء ذلك وهل تتصل بالإسعاف أم لا؟ فما الذي حصل مع صديقك؟

الذي حصل هو نزف الأنف أو رعاف الأنف وهي من الحالات الشائعة، حيث إنّ 60% من الناس قد واجهوا لمرة واحدة على الأقل من نزف الأنف.

 

ما هو رعاف الأنف

الرعاف أو نزف الأنف هو نزول الدَّم من النسيج المبطن للأنف، فموقع الأنف في منتصف الوجه ووجود  الكثير من الأوعية الدموية القريبة من سطح بطانة الأنف يجعله هدفاً سهلاً للإصابة وبذلك النزيف.

يعدّ الرعاف من الحالات المشهورة في قسم الطوارئ وهي شائعة أكثر بين الأطفال (من سن 2 إلى 10 سنوت) وكبار السن (من سن 50 إلى 80 سنة).

لحسن الحظ، فإن الغالبية العظمى من المرضى الذين يأتون إلى قسم الطوارئ (أكثر من 90%) يعالَجُون بنجاح من قبل طبيب الطوارئ دون أي مضاعفات.

 

أنواع رعاف الأنف (نزف الأنف)

يُقسّم نزف الأنف اعتماداً على أصله إلى نوعين أساسيين هما: نزف الأنف الأمامي ونزف الأنف الخلفي

نزف الأنف الأمامي 

يعد نزيف الأنف الأمامي أكثر أنواع نزيف الأنف انتشاراً وغالباً يشمل فتحة واحدة من الأنف، وتأتي من الجزء الأمامي للأنف.

ينشأ هذا النوع في معظم الحالات من ضفيرة كيسلباخ، وهي شبكة من الأوعية المتواجدة في الحاجز الأنفي وهذه الأوعية سهلة الإصابة بالضربات. 

 

نزيف الأنف الخلفي

ينتج هذا النزيف من الجزء الخلفي أو العلوي للأنف، وغالباً ما يشمل هذا النوع من النزيف كلا فتحتي الأنف، ويمكن للدم أن يرجع إلى الخلف ولسوء الحظ يتم بلعه أو إخراجه بالكحة.

يعدّ هذا النوع أخطر من النزف الأمامي ويحتاج رعاية طبية أكبر وفحوصات خاصة.

 

أسباب وعوامل الخطر لرعاف الأنف

هناك عدة أسباب يمكن أن تؤدي إلى نزف الأنف، ولحسن الحظ أنّ معظمها ليس حرجة وأهمها:

  • التعرّض الهواء الجاف.
  • تنظيف الأنف بشكل خاطئ.
  • التهابات الجهاز التنفسي والتهابات الجيوب الأنفية، وخصوصاً إذا تكررت كثيراً.
  • التعرَض لضربة في الأنف.
  • النزف بعد إجراء عملية جراحية في الأنف.
  • تناول الأدوية التي قد تسبب مشكلات في التجلّط مثل: الأسبرين (Aspirine) والوارفارين (Warfarin) وغيرها.
  • الكوكايين والأدوية الأخرى من الأدوية التي تُستنشق بواسطة الأنف.
  • المواد الكيميائية المهيّجة، مثل: المواد الكيميائية في مواد التنظيف، والأبخرة الكيميائية في أماكن العمل، والروائح القوية الأخرى).
  • الصعود إلى الارتفاعات العالية، فكمية الأكسجين في الارتفاعات أأقل وأكثر جفافاً.
  • وجود انحرافات صعبة في حاجز الأنف.
  • الاستخدام المتكرر لبخاخات الأنف مثل: مضادات الهيستامين ومضادات الأورام، فيمكن أن تُجفف أغشية الأنف.
  • تناول الكحول.
  • اضطرابات النزيف، مثل الهيموفيليا أو مرض فون ويليبراند أو سرطان الدَّم.
  • ارتفاع ضغط الدَّم.
  • تصلب الشرايين.
  • جراحة الوجه والأنف.
  • الأورام الأنفية.
  • نقص عدد الصفائح الدموية في الدَّم.
  • النزيف الوراثي.
  • الحمل.

 

الإسعاف الأولي لرعاف الأنف 

نقدم لكم خطوات الإسعاف الأولي للرعاف التي يغفل عنها بعض الناس وتشمل:

  1. اجلس في وضع مستقيم وانحنِ إلى الأمام: البقاء مستقيماً يقلل ضغط الدَّم في أوردة الأنف، وبذلك تقليل النزيف، وسيساعدك الانحناء إلى الأمام على تجنب ابتلاع الدَّم، مما قد يؤدي إلى منع تهيج معدتك.
  2. انفث أنفك بلطف: وذلك لتنظيف أنفك من الجلطات الدموية، ثم رش جانبي أنفك بمزيل احتقان أنفي يحتوي على أوكسي ميتازولين (oxymetazoline).
  3. اضغط على أنفك (اقرص أنفك): استخدم إصبع الإبهام والسبابة لقرص أنفك لإغلاقه، وتنفّس بواسطة فمك، واستمر بالضغط لمدة 10 إلى 15 دقيقة، فالضغط على الأنف قد يوقف تدفق الدَّم.
  4. إذا استمر النزيف بعد 10 إلى 15 دقيقة، كرّر الضغط لمدة 10 إلى 15 دقيقة أخرى، وإذا استمر النزيف اطلب الطوارئ فوراً.

 

هل تعلمت كيف تساعد أصدقائك وأهلك إذا تعرضوا لمثل هذه الحالات؟ ما رأيك أن تساعدهم أكثر عن طريق طلب خدمة نقل المرضى لدى مركز المسعف الأول وهو أول مركز نقل إسعافي مرخص من وزارة الصحة السُّعُودية