لعلك في يوم من الأيام كنت تمشي في الطريق فلاحظت رجلاً كبيراً في السن يمشي مشية غريبة، ترتعش أطرفه، بطيء الحركة، يكاد يقع من طوله، وتساءلت عن سبب ما يحدث لهذا المسن.

هذا الرجل يعاني مرض شلل الرعاش، وأكثر من 10 مليون شخص حول العالم يعانون هذا المرض أيضاً، فدعنا نتعرف إلى هذا المرض وأعراضه.

 

مرض شلل الرعاش (داء باركنسون)

اضطراب عصبي تدريجي تحدث أعراضه نتيجة انخفاض مستويات الناقل العصبي الدوبامين في الدماغ، حيث تبدأ أعراضه بالظهور عند انخفاض دوبامين الجسم بنسبة 60 إلى 80 في المئة.

يتسبب مرض شلل الرعاش في إضعاف أو موت الخلايا العصبية التي تتحكم في الحركة في الدماغ.

لا يعرف الخبراء سبب واضح لتطور داء باركنسون، لكنهم يعتقدون حاليًا أن التغيرات الجينية والتعرض للعوامل البيئية، مثل السموم تلعب دورًا رئيسيًا.

لا يوجد علاج حاليًا لمرض باركنسون (parkinson’s disease)، فهو مرض مزمن يزداد سوءًا بمرور الوقت.

 

أعراض مرض شلل الرعاش (داء باركنسون)

تتطور أعراض داء باركنسون تدريجيًا، وغالبًا ما تبدأ بهزة خفيفة في يد واحدة وشعور بتصلب في الجسم، لكن مع مرور الوقت تظهر أعراض أخرى، ويمكن أن يعاني بعض الأشخاص في المراحل المتقدمة من الخرف.

الأعراض المبكرة لمرض شلل الرعاش

  • ضعف القدرة على الشم أو فقدانه تماماً.
  • الإمساك.
  • تغير في الصوت.
  • وضع الجسم المنحني.
  • الكتابة اليدوية تكون صغيرة وضيقة.

 

مشاكل الحركة الأربعة الرئيسية عند مرضى باركنسون

  • الرجفة (الرعشة)

    مرض شلل الرعاش (رعشة اليد)

               مرض شلل الرعاش (رعشة اليد)

 العَرَض الأكثر انتشاراً لدى نسبة كبيرة من مصابي داء الباركنسون هو الرعشة الخفيفة، وتظهر غالباً في إحدى اليدين على شكل فرك إصبعي الإبهام والسبّابة بشكل متكرر (رُعاشُ دَحْرَجَةِ الحَبَّة).

  • بطء الحركة

العَرَض الموجود في جميع حالات مرض باركنسون، وسببه حدوث خلل في التخطيط لبدء الحركة وتنفيذها، بالتالي أداء الحركة يكون ضعيفاً، ويؤدي بطء الحركة إلى صعوبات في المهام اليومية مثل خلع الملابس، والتغذية، والاستحمام.

  • الصلابة 

تنقبض العضلات باستمرار فتزيد قوة العضلات، لذا يحدث مقاومة لحركة الأطراف، وقد يصاحبها آلام في المفاصل.

  • مشاكل في التوازن

يعاني مرضى شلل الرعاش في مراحله الأخيرة من عدم الاستقرار الوضعي، مما يؤدي إلى ضعف التوازن والسقوط المتكرر فيزيد من احتمالية كسور العظام فيقلل هؤلاء المصابون من حركتهم.

 

الأعراض الثانوية لمرض شلل الرعاش 

  • ثبات تعابير الوجه.
  • انخفاض الصوت.
  • الميل إلى التعثر عند المشي.
  • انخفاض معدل رمش العيون.
  • انخفاض تأرجح الذراع عند المشي.

 

أعراض أخرى خطيرة لمرض شلل الرعاش

  • قشور بيضاء أو صفراء على الأجزاء الدهنية من الجلد (التهاب الجلد الدهني).
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • اضطرابات النوم بما في ذلك الأحلام الواضحة والكلام والحركة خلال النوم.
  • كآبة وقلق مستمر.
  • الهلوسة. 
  • مشاكل في الانتباه والذاكرة.

 

عوامل الخطر لداء باركنسون

على الرغم من عدم وجود سبب معروف لهذا المرض، هناك عوامل تزيد من احتمالية الإصابة بمرض باركنسون وتشمل:

  • الجنس: تعد نسبة إصابة الرجال بهذا المرض أعلى ب 1.5 مرة من النساء.
  • العِرق: يصاب بِيض البَشَرَة بمرض شلل الرعاش أكثر من الأمريكيين الأفارقة أو الآسيويين.
  • العمر: يظهر مرض الشلل الرعاشي عادةً بين سن 50 و 60 عامًا، لكن يمكن أن يحدث قبل سن الأربعين بنسبة 5-10% من الحالات.
  • تاريخ العائلة: الأشخاص الذين لديهم أشخاص مقربون من العائلة مصابين بالمرض هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • السموم: قد يؤدي التعرض لبعض السموم إلى زيادة خطر الإصابة بالمرض.
  • إصابة الرأس: يعد الأشخاص الذين تعرضوا خلال حياتهم لإصابات في الرأس أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

 

علاجات مرض باركنسون

يعتمد علاج مرض شلل الرعاش (باركنسون) على مجموعة من التغييرات في نمط الحياة والأدوية والعلاجات.

تعد الراحة الكافية وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي متوازن مهمة، يمكن أن يساعد علاج النطق والعلاج المهني والعلاج الطبيعي أيضًا في تحسين التواصل مع الآخرين ورعاية المرضى لأنفسهم.

في جميع الحالات تقريبًا، ستكون هناك حاجة إلى الأدوية للمساعدة في السيطرة على مختلف أعراض الصحة الجسدية والعقلية المرتبطة بالمرض.

 

ما مدى كفاءة حياة مريض الشلل الرعاشي؟

مرض شلل الرعاش (داء باركنسون)

         مرض شلل الرعاش (داء باركنسون)

يمكن أن تؤدي المضاعفات الناتجة عن داء باركنسون إلى تقليل جودة الحياة والتوقعات بشكل كبير، فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتعرض الأفراد المصابون بمرض باركنسون لسقوط خطير، بالإضافة إلى الجلطات الدموية في الرئتين والساقين، حيث إن هذه المضاعفات قد  تكون قاتلة.

المتابعة المستمرة عند الطبيب والفحوصات المستمرة مهمة جداً لتناول العلاج المناسب، بالتالي تحسين توقعات سير المرض وزيادة متوسط العمر المتوقع.

قد لا يكون من الممكن إبطاء تقدم المرض، ولكن يمكن التغلب على العقبات والمضاعفات للحصول على نوعية حياة أفضل لأطول مدّة ممكنة.

 

الملخص

  • مرض باركنسون هو حالة تستمر مدى الحياة وتنتج بسبب تغيرات عصبية في الجسم.
  • لا يعرف الخبراء سبب حدوث مرض باركنسون، ولكن العوامل الوراثية والبيئية قد تلعب دورًا.
  • قد تساعد ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي وتجنب السموم في الوقاية من مرض باركنسون، ولكن لا يوجد دليل حالي لتأكيد السبب المحدد.

 

إذا كنت تشعر بالعبء أثناء نقلك للعيادة أو المستشفى لا تقلق فنحن هنا للمساعدة، حيث نوفر خدمة نقل المرضى للمواعيد والمتابعات الصحية من وإلى المنزل، لا تتردد بطلبها من هنا