يعد التهاب الزائدة الدودية السبب الأكثر شيوعاً لآلام البطن، قد يكون هذا الالتهاب حاداً لفترة قصيرة أو مزمناً لفترة طويلة.

إذا تُركت النهابات الزائدة الدودية دون علاج فقد يتسبب في انفجار الزائدة الدودية وبذلك تسرب البكتيريا إلى تجويف البطن.

في هذا المقال تعرف معنا إلى أعراض التهابات الزائدة الدودية وأسبابه وعلاجه، تابع القراءة…

 

أسباب التهاب الزائدة الدودية

السبب الدقيق لالتهابات الزائدة الدودية غير معروف في كثير من الحالات، يعتقد الأطباء أنه نتيجة لانسداد الزائدة الدودية.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنها أن تسد الزائدة الدودية، مثل:

  • تراكم البراز داخل وعاء الزائدة الدودية.
  • تضخم البصيلات اللمفاوية.
  • العدوى بالديدان المعوية التي تتراكم داخل الزائدة الدودية وتسدها
  • الإصابات.
  • الأورام.

عندما يتم إغلاق الزائدة الدودية تتكاثر البكتيريا بداخلها مما يؤدي إلى تكوين صديد فيها وبذلك التهابها.

 

أعراض التهاب الزائدة الدودية

إذا كنت مصابًا بالتهابات الزائدة الدودية، فقد تواجه واحدًا أو أكثر من الأعراض التالية:

  • ألم في البطن: في البداية يكون الألم في الجزء العلوي من البطن أو حول السرة ثم ينتقل.إلى الجانب الأيمن السفلي من بطنك.
  • فقدان الشهية.
  • عسر الهضم.
  • غثيان.
  • التقيؤ.
  • إسهال.
  • إمساك.
  • انتفاخ البطن.
  • عدم القدرة على إخراج غازات البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

 

إذا كان لديك إمساك بالإضافة إلى أعراض التهابات الزائدة الدودية السابقة فتجنب تناول الأدوية المسهلة أو استخدام حقنة شرجية؛ قد تتسبب هذه الأدوية في انفجار الزائدة الدودية.

إذا كان لديك ألم في الجانب الأيمن من بطنك مع أي أعراض أخرى لالتهاب الزائدة الدودية قم بزيارة الطبيب على الفور؛ لأن التهاب الزائدة الدودية يمكن أن يتحول إلى حالة طبية طارئة بسرعة.

يمكنك طلب عيادة طبية كاملة متنقلة من شركة طب الأسرة للرعاية الطبية، للتعرف أكثر اضغط هنا

 

الخيارات العلاجية لالتهابات الزائدة الدودية

يعتمد الخيار العلاجي على حالة المريض، فقد تتضمن الخطة العلاجية التي يوصي بها الطبيب للالتهابات في الزائدة الدودية واحداً أو أكثر مما يأتي:

  • إجراء عملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية.
  • تصريف الخراج في الزائدة الدودية بإبرة أو بواسطة الجراحة.
  • المضادات الحيوية.
  • مسكنات الآلام.
  • إعطاء السوائل عن طريق الوريد.

في حالات نادرة، قد يتحسن التهاب الزائدة الدودية دون إجراء عملية جراحية، لكن في معظم الحالات ستحتاج إلى عملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية.

إذا كان لديك خُرّاج فقد يعالج الطبيب هذا الخُرّاج قبل الخضوع لعملية جراحية حيث يتم استخدام المضادات الحيوية في البداية ثم يستخدمون إبرة لتصريف الخُرّاج.

 

المضاعفات المحتملة للالتهاب في الزائدة الدودية

يمكن أن تسبب التهابات الزائدة الدودية مضاعفات خطيرة فعلى سبيل المثال، قد يتسبب في تكوين خرّاج داخل الزائدة الدودية، الذي يمكن أن يتسرب إلى تجويف البطن.

يمكن أن يؤدي التهاب الزائدة أيضًا إلى تمزق الزائدة الدودية، إذا تمزقت الزائدة قد تتسبب في تسرب البراز والبكتيريا إلى تجويف البطن.

إذا تسربت البكتيريا في تجويف البطن فقد تتسبب في إصابة بطانة التجويف البطني بالعدوى والالتهاب (يُعرف هذا باسم التهاب الصفاق)، ويمكن أن يكون خطيرًا جدًا وقد يؤدي إلى الموت.

 

كيف أقي نفسي من التهاب الزائدة الدودية؟

لا توجد طريقة مؤكدة للوقاية من هذا المرض لكن قد تتمكن من تقليل مخاطر الإصابة به عن طريق تناول نظام غذائي غني بالألياف. 

حسب دراسات عدّة فإن الالتهابات في الزائدة الدودية أقل شيوعًا في البلدان التي يتناول فيها الناس وجبات غنية بالألياف.

تشمل الأطعمة الغنية بالألياف ما يلي:

  • الفاكهة
  • الخضروات
  • العدس والبازلاء والفول والبقوليات الأخرى
  • دقيق الشوفان والأرز البني والقمح الكامل والحبوب الكاملة الأخرى.

 

إذا كنت تشعر بالعبء أثناء نقلك للعيادة أو المستشفى لا تقلق فنحن هنا للمساعدة، حيث نوفر خدمة نقل المرضى للمواعيد والمتابعات الصحية من وإلى المنزل، لا تتردد بطلبها من هنا