كسور العظام  تحدث لملايين الناس في جميع أنحاء البلاد كل عام، وعادة ما تكون بسبب الإصابات الرياضية أو حوادث السيارات أو السقوط، وهذه الإصابات المؤلمة تستغرق وقتا للشفاء، فما هي أعراض كسور العظام وكيف يتم علاجها وكم يستغرق التئام العظام المسكورة؟

 

10 حقائق سريعة عن كسور العظام

  • إن كسور العظام شائعة جداً؛ حيث أنَ الشخص العادي لديه كسران طوال حياته.
  • سنوياً تحدث كسور العظام لملايين الناس في جميع أنحاء العالم.
  • معظم كسور العظام تحدث بسبب السقوط من عُلُو والحوادث.
  • يمكن أن يكون شق رقيق إلى شق كامل بالعظمة.
  • معظم الكسور تحدث عندما تتعرض العظام لقوة أو ضغط أكثر مما يمكن أن تتحمله.
  • كسر العظام  شائع جداً بين الأطفال لكن لحسن الحظ كسور الأطفال هي عموماً أقل تعقيداً وخطورة من كسور البالغين.
  • الكسر المركب هو الكسر الذي يسبب أيضاً إصابة في الجلد المغطي للعظمة. 
  • التحام العظم المكسور هي عملية طبيعية، والعلاج يدور حول إعطاء العظام الظروف المثلى لها لكي تلتحم.
  • الكسور العظمية الناجمة عن مرض معين يصيب الإنسان  يشار إليها باسم الكسور المرضية.
  • التدخين له تأثير سلبي على التحام العظام المكسورة حيث يؤخر عملية الالتحام عند مقارنته بغير المدخن 

 

أنواع كسور العظام

الكسر القلعي: هو الكسر الذي فيه عضلة أو رباط يسحبوا على العظام، فيكسره.

الكسر المفتت: هو الكسر الذي يتم فيه تحطيم العظمة إلى عدة قطع.

الكسر الانضغاطي: هو الكسر الذي يحدث غالباً نتيجة انضغاط عظمة بين عظمتين ويكون غالباً في العظم الإسفنجي في العمود الفقري.

الكسر الخلعي: هو الكسر الذي يحدث فيه خلع للمفصل وبالتالي يحدث كسر لإحدى عظام المفصل.

كسر الغصن النضير: هو الكسر الذي يحدث لدى الأطفال يتصدع فيه العظم من جهة واحدة ولا يحدث كسر كامل للعظمة.

الكسر الشعري: هو كسر جزئي للعظم وأحياناً هذا النوع من الكسر يكون من الصعب اكتشافه باستخدام الأشعة الروتينية.

الكسر المحصور: هو كسر العظم الذي فيه قطعة من العظمة المكسورة تدخل في عظمة أخرى.

الكسر داخل المفصل: هو الكسر الذي يمتد إلى سطح المفصل.

الكسر الطولاني: هو الكسر الذي يكون على طول العظمة.

الكسر المائل: هو الكسر الذي يكون بشكل مائل عن محور العظم الطويل.

الكسر المرضي: عندما يكون مرض أو حالة كامنة قد أضعفت العظم بالفعل، مما يؤدي إلى كسر هذه العظام.

الكسر الحلزوني: هو الكسر الذي يتم فيه لف جزء واحد على الأقل من العظم مما يؤدي إلى كسرها.

الكسر الإجهادي: هو الكسر الذي ينتج عن الضغوط المتكررة على العظام ويكثر بين الرياضيين.

الكسر الحيدي: هو الكسر الذي يحدث تشوه في العظم لكن دون تصدّع ويكثر في الأطفال، هذا النوع مؤلم لكنه مستقر.

الكسر المستعرض: هو الكسر الذي يكون مستقيم بشكل عرضي على مستوى العظم.

 

أعراض كسور العظام

تختلف أعراض الكسور حسب العظمة التي تعرضت للكسر، وأيضاً عمر المريض وصحته بشكل عام يؤثر على خطورة الكسر، وأعراض الكسور تشمل: 

  • ألم.
  • انتفاخ.
  • كدمات.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تغير لون الجلد حول المنطقة المكسورة.
  • عدم القدرة على تحريك المنطقة المصابة.
  • عدم التحمل عند لمس المنطقة المصابة. 
  • إذا كان الكسر مفتوح فقد نلاحظ نزيف. 
  • خذلان حول المنطقة المصابة.

 

الإسعافات الأولية لكسور العظام

تحتاج الكسور رعاية طبية، فإذا كان الكسر نتيجة ضربة قوية أم إصابة لا تتردد في طلب النقل الإسعافي بسرعة.

لا تحرك الشخص المصاب إلا في الحالات الضرورية لمنع تفاقم الإصابة، وهذه المواقف تحتاج تدخل فوري منّا قبل وصول النقل الاسعافي، وسنذكر بعض هذه الأمور:

  • أوقف النزيف: اضغط على الجرح باستخدام ضمادة معقّمة أو قطعة قماش نظيفة.

    ثلج - الاسعاف الأولي لكسور العظام

    ثلج – الاسعاف الأولي لكسور العظام

  • لا تحرك المنطقة المصابة: لا تحاول إعادة العظم إلى مكانه فإذا كنت غير مؤهل لفعل ذلك قد تزيد من خطورة الإصابة.
  • ضع ثلج على المنطقة المصابة  للحد من التورم والمساعدة في تخفيف الألم: لا تضع الثلج مباشرة على الجلد، قم بلفّه باستخدام قطعة قماش ثم ضعها على الجلد.
  • عالِج الصدمة: إذا شعر الشخص بالإغماء أو كان يعاني من ضيق في التنفس، ضع رأس المصاب في مستوى أدنى من مستوى جذعه وإذا أمكن ارفع الساقين.

 

تشخيص وعلاج كسور العظام 

يمكن للأطباء تشخيص كسور العظام باستخدام الأشعة السينية (x-rays)، وأيضاً يمكنهم استخدام الأشعة المقطعية (CT) والرنين المغناطيسي (MRI).

تلتئم العظام المكسورة من تلقاء نفسها لكن الهدف من العلاج الطبي هو التأكد من اصطفاف قطع العظام بشكل صحيح، وقد تحتاج بعض الكسور المعقدة إلى جراحة أو جر جراحي (أو كليهما)، واعتماداً على مكان الكسر وخطورته العلاج يمكن أن يشمل: 

الجبائر – لوقف حركة الطرف المكسور.

المثبّت – لدعم العظام.

الجبس – لتوفير الدعم وشل حركة العظام.

الجر (التمديد) – خيار أقل شيوعًا.

إدخال قضبان أو ألواح معدنية جراحيًا – لتثبيت قطع العظام معًا.

مسكنات للألم.

مدة التئام العظام بعد العلاج:

بشكل عام فإن العظام تستغرق من 6- 12 أسبوعاً حتى تشفى بشكل تام وهذا يعتمد على نوع الكسر ومدى خطورته، ولكن بشكل عام، فإن عظام الأطفال تشفى أسرع من عظام البالغين.