يمكن أن تؤثر خرافات مرض السكري والمفاهيم الخاطئة حول عوامل خطر الإصابة والأعراض والأطعمة الصحية وغير ذلك سلباً على  مرضى السكري.

هنا سنكشف أكثر خرافات مرض السكري انتشاراً وفي المقابل حقيقة كل خرافة.

 

خرافات مرض السكري: تناول السكر يسبب مرض السكري

الحقيقة: يمكن القول إن أكبر خرافة لمرض السكري هي أن السكر يسبب مرض السكري بشكل مباشر.

مع ذلك يمكن للسكر أن يلعب دورًا غير مباشراً في هذا المرض؛ حيث أن تناول الكثير من السكر يمكن أن يؤدي إلى السمنة. وهي عامل خطر للإصابة بمرض السكري من النوع 2.

وجدت دراسة كبيرة أن زيادة استهلاك المشروبات السكرية مرتبطًا بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 16-18%؛ لأن هذه السكريات التي يتم امتصاصها بسرعة قد تتلف خلايا البنكرياس التي تفرز الأنسولين.

 

خرافات مرض السكري: الأشخاص النحيفون لا يصابون بالسكري من النوع 2

الحقيقة: أكثر من 90% من مرضى السكري يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وهذا يعني أن 10% من مرضى السكري لا يعانون من زيادة الوزن أو السمنة!

إن مخاطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 معقدة ومتعددة. يلعب الوزن الزائد وتوزيع الدهون دورًا مهمًا بالتأكيد لكن العديد من العوامل المهمة الأخرى تساهم أيضًا في خطر إصابة الشخص بالنوع 2. 

هذه العوامل تشمل: الوراثة وتاريخ استخدام الأدوية والسرطان وتاريخ المناعة الذاتية ونمط الحياة، مثل: تناول الكحول والتدخين.

إذا كانت لديك عوامل خطر متعددة لمرض السكري فإن فرص الإصابة بالمرض تكون أكبر بغض النظر عن الوزن.

 

خرافات مرض السكري: ممارسة الرياضة خطرة على مرضى السكري

الحقيقة: هذا أبعد ما يكون عن الحقيقة! تظهر العديد من الدراسات أن النشاط البدني المنتظم يساعد في خفض مستويات السكر في الدم ويمكن أن يحسن إدارة مرض السكري.

 

خرافات مرض السكري: لا تحملي إذا كنتِ مصابة بداء السكري

الحقيقة: الكثير من النساء المصابات بداء السكري يصبحن حوامل ويحملن بشكل طبيعي مع المراقبة المناسبة لمستويات السكر.

يشعر الناس بالقلق بشأن المخاطر التي يتعرضون لها أو يخشون من عدم قدرتهم على الحمل على الإطلاق. لا سيما لدى المصابين بالنوع الأول لكن هذا لم يعد صحيحًا بعد الآن 

هذه الأسطورة نابعة من زمن كان فيه مرض السكري سيئ السيطرة عليه ومفهوم بشكل سيئ.

بالتأكيد لا يزال هناك خطر حدوث مضاعفات مثل الولادة المبكرة إذا لم تكن متيقظةً على مستويات السكر في الدم. 

 

خرافات مرض السكري: يجب على مرضى السكري اتباع نظام غذائي صارم خالٍ من السكر

الحقيقة: المفتاح في النظام الغذائي لمرضى السكري هو الاعتدال.

قلل من الحلوى من نظامك الغذائي وعوضه بالحبوب الكاملة المليئة بالألياف والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون.

إذا كان لديك النوع 1، فذلك أصعب قليلاً؛ عليك تعديل جرعة الأنسولين التالية لحمايتك من زيادة السكر.

 

خرافات مرض السكري: لا توجد وسيلة لمنع مرض السكر

الحقيقة: مقدمات السكري هي تنبيه للاستيقاظ بأنك معرض لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وتظهر على شكل ارتفاع في سكر الدم عند قياسه.

يعاني حوالي واحد من كل ثلاثة بالغين في الولايات المتحدة من مقدمات السكري، لكن 84 بالمائة منهم لا يعرفون ذلك، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

يمكن أن تكشف ما إذا كنت مصابًا بمقدمات السكر عن طريق اختبار الدم البسيط الذي يضعك على الطريق الصحيح لمنع أو تأخير تشخيص مرض السكري من النوع 2.

هناك دليل يقول إن اتباع أسلوب حياة صحي يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري.

 

خرافات مرض السكري: إذا أصبت بالسكري ستفقد أحد أطرافك

الحقيقة: لا يعني مجرد إصابتك بمرض السكري أنك ستفقد أحد أطرافك.

إن البقاء على اطلاع جيد حول كيفية تحسين نسبة السكر في الدم وتناول الأدوية الخاصة بك حسب التوجيهات هو أفضل طريقة لمنع المضاعفات بما في ذلك فقدان أحد الأطراف.

للتغلب على المخاطر: حدد موعدًا لفحص القدم كاملاً مرة واحدة في السنة على الأقل وافحص قدميك يوميًا.

 

خرافات مرض السكري: يحتاج كل مريض بالسكري إلى العلاج بالأنسولين

الحقيقة: الأنسولين هو هرمون يفرزه البنكرياس ويسمح لجسمك باستخدام الجلوكوز للحصول على الطاقة، عندما تكون مصابًا بمرض السكري، فإن جسمك إما لا ينتج الأنسولين (النوع 1) أو أن خلاياك تقاومه (النوع 2).

أياً كان سبب السكري فإنه يسبب تراكم الجلوكوز في الدم ويمكن أن يتلف الجسم.

 بمرور الوقت يمكن أن تسبب مستويات الجلوكوز في الدم غير المنتظمة مشاكل صحية خطيرة. 

يحتاج الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع 1 دائمًا إلى تناول الأنسولين للبقاء على قيد الحياة.

 هذا ليس صحيحًا بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2، وهو النوع الأكثر شيوعًا.

 

خرافات مرض السكري: إذا أصبت بالسكري ستصاب بالعمى

الحقيقة: يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم غير المتوازن إلى تلف الأوعية الدموية في شبكية العين.

هذا يُعرف باسم اعتلال الشبكية السكري وهو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان البصر لدى مرضى السكري. 

غالبًا لا تظهر عليه أعراض وفقدان بصرك ليس أمرا حتمياً، ومنع العمى يكون عن طريق إجراء فحص شامل للعين مرة واحدة على الأقل في السنة.

يعد الحفاظ على نسبة السكر في الدم تحت السيطرة أفضل طريقة لمنع حدوث مضاعفات مثل فقدان البصر.

 

خرافات مرض السكري: سكري الحمل يعني أنك ستصاب بمرض السكري

الحقيقة: ما يقرب من 6 إلى 9% من النساء الحوامل يعانين من سكري الحمل. (وهو نوع من مرض السكري يمكن أن يحدث خلال الحمل لدى النساء غير المصابات بداء السكري بالفعل)

حوالي نصف مصابات سكري الحمل تُصاب بمرض السكري من النوع 2، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، وهذا يعني أيضًا أن 50% لا تصاب بالسكري.

قد يعود جسمكِ إلى تنظيم نسبة السكر في الدم بشكل صحيح بعد الولادة. تأكد من قيام طبيبك بفحص نسبة السكر في الدم خلال زياراتك السنوية لفحص جيد حتى تتمكن من اكتشاف أي تغييرات في وقت مبكر.

 

إذا كنت تشعر بالعبء خلال نقلك للعيادة أو المستشفى لا تقلق فنحن هنا للمساعدة
نوفر خدمة نقل المرضى للمواعيد والمتابعات الصحية من وإلى المنزل، لا تتردد بطلبها من هنا