الإغماء مشكلة طبية شائعة، وتتراوح نسبة حدوثها بين 15٪ و 39٪، وهو فقدان مفاجئ ومؤقت للوعي بسبب نقص تدفق الدم الكافي إلى الدماغ.

أسباب الإغماء كثيرة ومتنوعة ويمكن لبعضها أن يحدث لأفضل شخص منا.

في هذا المقال سنتعرف أكثر إلى أفضل الطرق للتعامل مع الإغماء وإلى العلامات التي تدل على أنه بحاجة إلى مزيداً من العلاج … تابع القراءة. 

 

أسباب الإغماء المختلفة (أنواع الإغماء) 

قبل معرفة ما يجب فعله لشخص أغمي عليه، من المفيد معرفة بعض أسباب الإغماء. 

الإغماء الوعائي المبهمي: عندما يُصاب الأشخاص الأصحاء بالإغماء

الإغماء الذي يشمل العصب المبهم، هو أكثر أسباب الإغماء شيوعًا. 

 يمكن أن يسبب هذا النوع من الإغماء الخوف والألم والقلق والتنفس السريع. 

في بعض الأحيان يمكن أن يكون السبب هو رؤية الدم وأحياناً أخرى يكون السبب السعال أو التبول أو الإجهاد أو حتى الضحك!

يبدأ العصب المبهم في جذع الدماغ ويشق طريقه إلى أسفل جانب العنق وإلى الصدر والبطن، وإحدى وظائفه هي المساعدة في تنظيم ضغط الدم لديك. 

يحدث الإغماء الوعائي المبهمي عندما يتفاعل العصب المبهم مع موقف ما عن طريق خفض ضغط الدم فجأة، وينتج عن هذا نقص مفاجئ في وصول الدم إلى الدماغ. 

يمكن أن يتسبب التفاعل الوعائي المبهمي أيضًا في ظهور أعراض معينة تسبق الإغماء، مثل زيادة التنفس والتعرق والغثيان وسرعة ضربات القلب. 

لا يوجد سبب مفهوم بشكل جيد يوضح السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بهذا النوع من الإغماء عند التعرض لموقع معين دون غيرهم.

 

الإغماء الوضعي: الوقوف والسقوط

عندما تقف، يجب أن يرد جسمك بطريقة تضمن استمرار تدفق الدم إلى الدماغ؛ لذا يحتاج إلى:

  • قلب بصحة كافية لينبض جيدًا.
  • أوعية دموية تنقبض عندما يُفترض أن تنقبض.
  • خلايا دم كافية وسوائل في الشرايين.

 إذا استغرقت عملية الرد وقتًا أطول من المعتاد، فقد يحدث نوع من الإغماء يسمى الإغماء الوضعي.

 

يمكن أن يتسبب فقدان الدم وفقر الدم الحاد والجفاف في حدوث إغماء وضعي. 

الوقوف في مكان واحد لفترة طويلة يمكن أن يتجمع الكثير من الدم في الساقين بحيث يفتقر القلب مؤقتًا إلى الإمداد الكافي لضخه إلى الدماغ.

 

علاج الإغماء

لا داعي للخوف فعلى اختلاف أعراض الإغماء علاجها واحد: 

  • اجلس وانحنِ بحيث يكون مستوى رأسك أدنى من صدرك، وإذا تمكنت من الاستلقاء فذلك أفضل. 
  • لا تبقى واقفاً أبدًا؛ لأن هذا قد يستمر في منع الدم من الوصول إلى الدماغ.
  • بمجرد أن يكون الرأس منخفضًا إلى مستوى القلب أو أقل منه ستستعيد وعيك.
  • حافظ على هذا الوضع لعدة دقائق حتى تختفي أعراض الإغماء. 
  • افحص النبض وضغط الدم إذا كان لديك جهاز ضغط الدم وتأكد من أنهم في المستوى الطبيعي قبل أن تحاول النهوض.
  • يمكنك الجلوس لبضع دقائق، وإذا لم تظهر عليك أعراض حاول الوقوف.
  • في حال تكرار أعراض الإغماء انزل مرة أخرى، ودع الأعراض تهدأ، وحاول مرة أخرى ببطء.

 

 إذا كان الشخص قادرًا على الجلوس لبضع دقائق والوقوف في النهاية، فمن المحتمل أن يكون السبب هو وعائي مبهمي، خاصة إذا كان تعرض لموقف مثل: الخوف أو رؤية الدم. 

إذا لم تكن متأكدًا من أنه وعائي مبهم اتصل النقل الإسعافي إن أمكن.  

 

علامات مصاحبة للإغماء تشير إلى حاجتك لزيارة الطبيب على الفور

غالبًا ما تكون أسباب الإغماء واضحة مثل فقدان الكثير من الدم أو الجفاف أو الأسباب المذكورة سابقاً.

فيما يلي بعض العلامات الحمراء التي تشير إلى حدوث شيء خطير لابدّ من زيارة الطبيب إذا رأيتها:

  1. إذا لم يسبق الإغماء أي علامة تحذيرية مثل سرعة ضربات القلب أو التعرق أو ضيق النفس.
  2. الإغماء أثناء ممارسة الرياضة.
  3. عدم تساوي بؤبؤي العين مع بعضهما البعض.
  4. صداع شديد.
  5. ازدواج الرؤية.
  6. أعراض غريبة قبل الإغماء، مثل رؤية أو شم أو لمس أو سماع شيء مضحك أو الشعور بالخدر أو الوخز.
  7. آلام الظهر أو البطن المؤلمة.

 

إذا رأيت هذه الأعراض يجب زيارة الطبيب على الفور. 

يمكنك طلب سيارة إسعاف تنقلك لأقرب مركز صحي في أي وقت وبأسعار مناسبة، اضغط هنا

 

ذكراً كنت أو أنثى فإن الإغماء من الحالات الطبية التي يجب ألا يُستهان بها، فنحن بحاجة لكل دقيقة.

إن الاشتراك بخدمات النقل الطبي قد يوفر الكثير من الوقت خصوصاً إذا كان مع شركة مرموقة مثل شركة المسعف الأول.

فلا تتردد بطلب خدمات النقل الطبي المختلفة لضمان سلامتك وسلامة أفراد أسرتك.