عاماً بعد عام نتوارث عادات للإسعافات الأولية، دون أن نرجع لمصدر علمي موثوق للتأكد من حقيقتها.

في هذا المقال سنكشف الستار عن أكبر هذه الخرافات ونوضح السبب العلمي. 

 

الإسعافات الأولية: هل يمكن أن يبتلع مصابي الصرع ألسنتهم خلال النوبات؟

خرافة!

مع أن هذا الشيء مشهوراً كثيراً في أفلام هوليود إلا أنه من المستحيل جسديًا ابتلاع المرء للسانه.

إدخال أصابعك أو أي جسم في فم الشخص سيؤدي فقط إلى إصابتك أنت والمصاب.

صحيح أنه قد يبدو المصاب بنوبة الصرع وكأنه يقبض على لسانه لكنه يدحرجه جانباً دون بلعه.

 

الإسعافات الأولية: هل يدخل في غيبوبة إذا نام من أصيب برأسه؟

خرافة!

إن السبب الوحيد لإبقاء الشخص المصاب بالرأس مستيقظًا هو وجود أعراض شديدة عنده. 

إذا كنت قلقاً للغاية بشأن أعراض المصاب بحيث لا تسمح له النوم، خذه إلى غرفة الطوارئ للتأكد من سلامته.

 

الإسعافات الأولية: هل يتطلب علاج داء الكلب مجموعة من الحقن المؤلمة للمعدة؟

خرافة!

مع أنّك ستحصل على مجموعة من الحقن إلا أن العلاج أقل سوءاً هذه الأيام.

لا يوجد حتى الآن علاج لداء الكلب وبمجرد ظهور العدوى فإنها عادةً ما تكون قاتلة. 

الحقن التي ستحصل عليها مصممة لمنع الفيروس من السيطرة؛ لذا يجب أن تبدأ بها في أقرب وقت ممكن بعد الإصابة.

يتم إعطاء الجرعة الأولى بالقرب من مكان الإصابة، خلال الـ 28 يومًا القادمة ستحصل على 5 أو 6 طلقات أخرى في ذراعك، وهذا بالتأكيد أفضل بكثير من 12 أو 24 أو 36 حقنة في البطن.

 

الإسعافات الأولية: هل يجب غسل الجروح ببيروكسيد الهيدروجين؟

خرافة!

اترك زجاجة بيروكسيد الهيدروجين على الرف ونظف الجروح والخدوش بالماء الجاري بدلاً من ذلك، ثم ضع مرهم مضاد حيوي.

يقتل البيروكسيد البكتيريا التي قد تكون غزت الجرح لكنه أيضًا يقطع الخلايا التي تعمل بجد لربط جلدك معًا مرة أخرى.

في إحدى الدراسات، تلتئم الجروح التي عولجت ببيروكسيد الهيدروجين بشكل أبطأ من تلك التي عولجت بمرهم مضاد حيوي أو بمرهم لا يحتوي على أي مكونات مقاومة للجراثيم.

 

 

يتعرض البشر يومياً إلى الكثير من حوادث وإصابات والفارق هنا هو مدى استعدادنا لهذه المواقف ولضمان سلامتكم في هذه الحالات الحرجة لا تترددوا بطلب خدمات النقل الإسعافي من المسعف الأول فهو أول مركز نقل إسعافي مرخص من وزارة الصحة والتي تقدم خدماتها بجودة عالية وبأقصى سرعة