يوجد بالجانب الأيمن العلوي من البطن تحت الكبد مباشرةً عضو صغير الحجم، يشبه ثمرة الكمثرى يسمى المرارة (الحويصلة الصفراوية). 

حصوات المرارة شائعة جداً، وتؤثر على 10 إلى 15% من البالغين، لكن طرق الوقاية منها سهلة جداً لا بدّ معرفتها

سنصحبكم رحلة في هذا المرض وأعراضه وطرق العلاج، تابعونا.

 

كيف تتكون حصوات المرارة؟

تنشأ نتيجة تبلور عصارة المرارة أو ما يُسمّى بالعصارة الصفراوية وهي سائل يُفرَز من الكبد ويخزن في المرارة، ثم ينتقل إلى القناة الهضمية عن طريق القنوات الصفراوية إلى الأمعاء بهدف المساعدة على هضم الدهون.

هذا التبلور عادة ما يكون بسبب حدوث خلل في التركيب الكيميائي للعصارة الصفراوية، حيث تتكون العصارة الصفراوية من العديد من المكونات، ومنها الكوليستيرول، والأملاح الصفراوية، والأصباغ الصفراوية، فمثلاً عند ارتفاع نسبة هذا المكونات في المرارة فإنّ الفائض منها يتجمّع معاً ليكوّن بلورات تُشكل لاحقًا حصى المرارة.

 

أعراض حصوات المرارة

في الغالب لا تتسبَّب حصوات المرارة في ظهور أي علامات أو أعراض لكن في حالة انحشار إحدى حصوات المرارة داخل ممر مسبِّبة انسدادًا، فإن العلامات والأعراض الناتجة قد تتضمَّن:

  • الشعور بألم مفاجئ في الجانب الأيمن العلوي من البطن
  • بالغثيان أو القيء.
  • ألم مفاجئ ومتصاعد بسرعة في منتصف البطن، أسفل عظام الصدر مباشرة.
  • الشعور بألم في الظهر بين لوحَيِ الكتف.
  •  ألم في الكتف الأيمن

قد يُحفّز ظهور هذه الأعراض عند تناول وجبة دسمة غنية بالدهون، وقد يستمرُّ ألم الحصوة المرارية من عِدَّة دقائق إلى بضع ساعات.

 

يجب على المريض مراجعة الطبيب عند ظهور الأعراض السابقة لتجنب المضاعفات و الأعراض التالية وهي:

  • الحمّى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  •  القشعريرة.
  •  اصفرار العينين أو الجلد، أو ظهور أي أعراض أخرى تدل على الإصابة باليرقان
  • ضربات القلب السريعة.
  • الحكّة.
  • ظهور البراز بلون فاتح.
  • ظهور البول بلون غامق.
  •  التشوش والارتباك.

يمكن أن تطلب خدمة النقل الطبي من شركة المسعف الأول بالضغط هنا

 

علاج الحصوات المرارية

 يلجأ إلى علاج حصوات المرارة في حالات التهاب المرارة، أو انسداد القنوات الصفراوية، أو في حال انتقال حصوات المرارة من القنوات الصفراوية إلى الأمعاء، ومن خيارات العلاج المتاحة ما يأتي:

 الجراحة : يلجأ الطبيب إلى استئصال المرارة عند تكرار تكوّن حصوات المرارة لدى المريض، و هو الحل الأفضل، يتم استئصال المرارة اما عن طريق المنظار أو بالشق العادي.

العلاجات الدوائية : قد تساعد الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم على إذابة حصوات المرارة ولكن هذا قد يتطلّب وقت طويلاً يقدر بأشهر وسنوات، ومن الجدير بالذكر أنه يحتمل تشكّل هذه الحصوات مرة أخرى عند توقف العلاج، ولذلك يمكن القول إنّ علاج حصوات المرارة بالأدوية غير شائع ولكنها تبقى خيارًا متاحًا لأولئك الأشخاص الذين لا يمكنهم الخضوع للجراحة.

 

أنواع عمليات استئصال حصوات المرارة

1- استئصال المرارة بالمنظار

أثناء استئصال المرارة بالمنظار، يقوم الجراح بعمل أربعة شقوق صغيرة في البطن. ويتم إدخال أنبوب مزود بكاميرا فيديو دقيقة إلى البطن عبر أحد هذه الشقوق. يشاهد الجراح شاشة فيديو في غرفة العمليات حيث يتم إدخال أدوات خاصة عبر الشقوق الأخرى في البطن واستئصال المرارة.

و لهذا النوع العديد من المزايا حيث تعد أقل خطرًا وضررًا من الجراحات المفتوحة، وكذلك أقل في الأعراض الجانبية عن العمليات التقليدية، حيث تعد جراحات المناظير بشكل عام عملية مريحة جدًا لا تشعر المريض بعد العملية بأي نوع من المشكلات التي تظهر في الجراحات التقليدية، بالإضافة لآثار الندوب والعلامات التي تتركها الجراحات بالمنظار فهي  تترك إثر صغير يكاد لا يرى وغير ملحوظ بشكل كبير مما لا يسبب قلقًا للمريض بسبب آثار ما بعد العملية.

لكن، جراحة المرارة بالمنظار ليست مناسبة لكل شخص، ففي بعض الحالات قد يبدأ الجراح بجراحة المنظار ثم يجد ضرورة لعمل شق أكبر بسبب تندب النسيج من عمليات ومضاعفات سابقة.

 

2- استئصال المرارة التقليدي (المفتوح)

أثناء استئصال المرارة المفتوح قد يقوم الجراح بعمل شق بطول 6 بوصات (15 سم) في البطن أسفل الأضلاع على الجانب الأيمن. ويتم سحب العضلات والأنسجة للخلف لرؤية الكبد والمرارة، ثم يستأصل الجراح المرارة، ثم يُخيط الشق، ويتم نقل المريض إلى غرفة استشفاء.

 

طرق للوقاية من حصوات المرارة

  • المحافظة على وزن صحي أكثر الطرق فعالية للوقاية من تكوّن حصوات المرارة والتنبيه على عدم خسارة الوزن بشكل مفاجئ لأنّ هذا قد يزيد من احتمالية تكوّن الحصوات.
  • ممارسة الرياضة بشكل مستمر
  • اتباع نظام غذائي صحي بعيدا عن الدهون المشبعة.